التغذية الصحية أثناء الحامل ونصائح مهمه لكي سيدتي

إذا كنت حاملاً، يجب أن تكون رعاية نفسك وطفلك أولوية قصوى. يعد تناول نظام غذائي مغذي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام أمرًا ضروريًا لكل من الأم والطفل.

في منشور المدونة هذا، سنستكشف أهمية التغذية والصحة للنساء الحوامل، بالإضافة إلى نصائح حول كيفية الحفاظ على نظام غذائي صحي أثناء الحمل.

تغذية وصحة الحامل

زيادة متطلبات المغذيات أثناء الحمل

يعتبر الحمل وقتًا خاصًا، وبالتالي يتطلب اهتمامًا خاصًا بالتغذية والصحة. خلال فترة الحمل، تزداد متطلبات الجسم الغذائية بشكل ملحوظ. من المهم زيادة تناول العناصر الغذائية الأساسية مثل الكالسيوم والفولات والحديد والبروتين.

بالفيديو نصائح للحفاظ على جمال المرأة الحامل

يجب زيادة تناول الكالسيوم إلى 1200 ملليجرام (مجم) يوميًا، ويجب زيادة حمض الفوليك إلى 600-800 ميكروجرام (ميكروجرام) يوميًا، ويجب زيادة الحديد إلى 27 مجم يوميًا، ويجب زيادة البروتين إلى 70-100 جرام ( ز) في اليوم.

يتم أيضًا زيادة متطلبات الزنك بشكل طفيف إلى 11 مجم يوميًا. بالإضافة إلى ذلك، من المهم ضمان تناول كمية كافية من اليود طوال فترة الحمل لدعم نمو دماغ الطفل وجهازه العصبي.

العناصر الغذائية الرئيسية للحوامل

عندما يتعلق الأمر بالعناصر الغذائية الرئيسية للحوامل، فهناك العديد من العناصر التي يجب تضمينها في نظام غذائي صحي. البروتين مهم بشكل خاص للنساء الحوامل، لأنه ضروري للجسم للنمو والتطور. الفواكه والخضروات ضرورية أيضًا لمستوياتها العالية من الفيتامينات والمعادن. الحبوب الكاملة هي مصدر مهم آخر للألياف والفيتامينات والمعادن والكربوهيدرات المعقدة.

النظام الغذائي أثناء الحمل: التركيز على هذه العناصر المغذية الأساسية

أخيرًا، تحتاج النساء الحوامل إلى التأكد من حصولهن على كمية كافية من اليود، لأن هذا المعدن المهم ضروري لنمو الجهاز العصبي للطفل.

تلبية الاحتياجات الغذائية بنظام غذائي صحي

تحتاج المرأة الحامل إلى تلبية احتياجاتها الغذائية المتزايدة من أجل ضمان صحة ورفاهية كل من الأم والطفل. يمكن لنظام غذائي صحي يتضمن الكثير من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات أن يساعد النساء في تلبية احتياجاتهن. يساعد هذا أيضًا على ضمان حصول المرأة الحامل على العناصر الغذائية الأساسية التي تحتاجها، مثل الحديد واليود وحمض الفوليك.

يمكن أن يساعد تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية النساء الحوامل على تلبية احتياجاتهن المتزايدة من الطاقة، والتي تبلغ حوالي 340-450 سعرًا حراريًا إضافيًا يوميًا من الخيارات الصحية. من المهم تضمين البروتين الخالي من الدهون مع كل وجبة خفيفة لضمان تلبية النساء الحوامل لاحتياجاتهن من البروتين.

 

بالفيديو نصائح للمرأة بعد الولادة إليكم أهم هذه النصائح

الإرشادات الغذائية الموصى بها

من المهم تلبية المتطلبات الغذائية للمرأة الحامل باتباع نظام غذائي صحي. للقيام بذلك، يوصى بأن تتبع النساء الحوامل الإرشادات الغذائية، مثل تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة من كل مجموعة غذائية، والحد من السكريات المضافة والدهون المشبعة، واختيار البروتينات الخالية من الدهون مثل الأسماك والدواجن. بالإضافة إلى ذلك، يوصى بتناول الفواكه والخضروات يوميًا، وكذلك الحد من تناول الصوديوم. يمكن أن يساعد الالتزام بهذه الإرشادات الغذائية في ضمان حصول المرأة الحامل على العناصر الغذائية الأساسية التي تحتاجها أثناء الحمل.

نقص التغذية عند النساء الحوامل

كما رأيتِ، تزداد متطلبات التغذية لدى النساء الحوامل. لسوء الحظ، لا يحصل الكثير منهم على الكميات الصحيحة من الفيتامينات والمعادن، مما قد يؤدي إلى نقص التغذية. في الواقع، تشير الدراسات إلى أن 8٪ من النساء الحوامل يعانين من نقص فيتامين (أ) بدرجة عالية بما يكفي للإصابة بالعمى الليلي. تتعرض النساء الحوامل في إفريقيا جنوب الصحراء للخطر بشكل خاص بسبب الفقر وانعدام الأمن الغذائي وغير ذلك من حالات عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي. قد يكون لديهم أيضًا نقص في الفيتامينات D و C و A و K و B-6 و E والحديد وحمض الفوليك والكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم والزنك. حمض الفوليك مهم بشكل خاص أثناء الحمل لأنه يساعد على مواجهة نقص الحديد. لذلك، من المهم أن تتأكد المرأة الحامل من حصولها على العناصر الغذائية الصحيحة لضمان صحة وعافية كل من الأم والطفل.

أهمية اليود

اليود هو أحد العناصر الغذائية الأساسية للمرأة الحامل، ويمكن أن يكون لنقصه عواقب وخيمة على صحتهن ونمو الجنين. اليود معدن موجود في التربة والمياه، ويضاف أيضًا إلى العديد من الأطعمة مثل ملح الطعام. في العديد من البلدان، تم الشروع في برامج الصحة العامة لتصحيح نقص اليود، حيث يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل قصور الغدة الدرقية، وصعوبات التعلم، وغيرها من القضايا التنموية. لذلك، من المهم أن تتخذ النساء الحوامل تدابير لضمان حصولهن على ما يكفي من اليود من وجباتهن الغذائية أو من خلال تناول المكملات الغذائية، حيث يمكن أن يكون لعدم تناولها بشكل كافٍ آثار دائمة على صحة الأم والطفل.

الحد من السكريات المضافة والدهون المشبعة والصوديوم

عندما تكونين حاملاً، من المهم أن تكوني على دراية بالمخاطر الصحية المحتملة المرتبطة بتناول السكريات المضافة والدهون المشبعة والصوديوم. يمكن أن يتسبب تناول الكثير من هذه الأطعمة في مجموعة من المشكلات الصحية ويزيد من خطر الإصابة بسكري الحمل وارتفاع ضغط الدم ومشكلات طبية أخرى. يوصى بالحد من تناول هذه المواد الغذائية غير الصحية بكميات صغيرة والتركيز بدلاً من ذلك على الأطعمة الغنية بالمغذيات التي ستزودك أنت وطفلك بالطاقة والتغذية التي تحتاجينها. يُعد تناول الفواكه والخضروات والبروتينات الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم خيارات رائعة لتلبية احتياجاتك الغذائية بطريقة صحية. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك أيضًا التأكد من حصولك على ما يكفي من اليود في نظامك الغذائي لأنه ضروري لنمو دماغ طفلك بشكل صحيح.

أهمية حمض الفوليك

يعد حمض الفوليك من العناصر الغذائية الأساسية للنساء الحوامل، حيث يساعد على منع عيوب الأنبوب العصبي عند الأطفال حديثي الولادة. من المهم تناول 400 ميكروغرام من أقراص حمض الفوليك يوميًا قبل الحمل وحتى الأسبوع الثاني عشر من الحمل.

يمكن أن يساعد حمض الفوليك أيضًا في النمو الصحي للطفل، بالإضافة إلى تقليل مخاطر تسمم الحمل لدى الأم. يعد تناول نظام غذائي غني بالخضروات الورقية والحمضيات والبقوليات طريقة رائعة للحصول على جرعتك اليومية من حمض الفوليك، ولكن تناول المكملات الغذائية يمكن أن يساعد في ضمان حصولك على ما يكفي من هذه العناصر الغذائية المهمة.

 

Add Comment